Back أنت هنا: الرئيسية أخبــار المحافظــات محافظة صنعاء بيان بشأن اعتصامات سجناء ومعتقلي السجن المركزي بصنعاء

بيان بشأن اعتصامات سجناء ومعتقلي السجن المركزي بصنعاء

تقييم المستخدم:  / 1
سيئجيد 

قالت الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات "هود" في بيان صدر عنها اليوم 18/10/2015م  أنها تتابع احوال السجناء في الإصلاحية المركزية بصنعاء التي امتلأت تدريجيا بمعتقلين خارج القانون منذ سيطرة جماعة الحوثيين على المدينة العام الماضي، وقالت المنظمة في بيان لها، وصلتنا العديد من البلاغات والشهادات حول إساءة معاملة السجناء من قبل سلطة الأمر الواقع وعدم قيامها بتوفير الحماية لهم وحرمانهم من حضور جلسات محاكمتهم امام القضاء مما ادى الى بقائهم طيلة هذه الاشهر بالسجن مع توقف اجراءات المحاكمة قبلهم بالمخالفة للقانون، وقال البيان أنه من المفترض استمرار سير اجراءات المحاكمة قبل السجناء كلا امام قاضية الطبيعي،  وانتقدت "هود" قيام سلطة الواقع بالاستمرار بعملية الاعتقالات الواسعة خارج القانون وحرمان مواطنين أبرياء من حقوقهم القانونية في الحرية والاتصال بالعالم الخارجي والتعبير عن الرأي، وحمَّلت مسئولية بقاؤهم داخل السجن كل شخص ذي علاقة سواء في السلطة القضائية أو أولئك المتورطين في العمل مع المليشيات الخارجة عن القانون.


وأضافت "هود" في بيانها أنها تشعر بالقلق الشديد حيال الوضع المتردي الذي اضطر معه المعتقلون إلى الدخول في إضراب عن الطعام احتاجا على سوء المعاملة الذي بلغ حد منعهم من الحصول على الهواء والضوء الطبيعي، وقالت أنها تشعر بقلق أشد بشأن بقية المخطوفين من المخفيين قسريا الذين ربما يعانون ظروفا أكثر مأساوية في وقت لا يمكنهم التعبير عن وضعهم والاتصال بالعالم الخارجي.

وذكَّرت "هود" في بيانها السلطات القضائية بما فيها النائب العام وتابعيه بمسئوليتهم القانونية تجاه السجناء خارج القانون، خاصة أولئك المعتقلون على مرأى ومسمع من هذه السلطات، وفي منشآت تخضع لرقابتها القانونية المفترضة، وبمن فيهم المعسرين الذين سبق أن صدرت بحقهم اوامر إفراج وترفض السلطات تنفيذها، واختتمت "هود" بيانها بدعوة من نشطاء حقوق الإنسان والمنظمات المعنية بتسليط الضوء على معاناة هؤلاء المعتقلين والعمل على كشف الانتهاكات الجسيمة والممنهجة التي يتعرضون لها في السجون التي يسيطر عليها الخارجون على القانون.

ويشهد السجن المركزي بصنعاء احتجاجات مطلبية حيث يعتصم في ساحته السجناء المعسرون وسجناء الحق العام الذين سبق أن وجه النائب العام بالإفراج عنهم بينما يرفض الحوثيون المسيطرون على المدينة الإفراج عنهم، كما أعلن مئات من المعتقلين السياسيين إضرابهم عن الطعام منذ أيام احتجاجا على سجنهم خارج القانون وإساءة معاملتهم وحرمانهم من الهواء الطبيعي والضوء .


نص البيان

بيان بشأن إضراب المعتقلين بصنعاء

تتابع الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات "هود" احوال السجناء في الإصلاحية المركزية بصنعاء التي امتلأت تدريجيا بمعتقلين خارج القانون منذ سيطرة جماعة الحوثيين على المدينة العام الماضي، ووصلتنا العديد من البلاغات والشهادات حول إساءة معاملة السجناء من قبل سلطة الأمر الواقع وعدم قيامها بتوفير الحماية لهم وحرمانهم من حضور جلسات محاكمتهم امام القضاء مما ادى الى بقائهم طيلة هذه الاشهر بالسجن مع توقف اجراءات المحاكمة قبلهم بالمخالفة للقانون، والمفترض استمرار سير اجراءات المحاكمة قبلهم كلا امام قاضية الطبيعي،  بالإضافة الى ذلك قيام سلطة الواقع بالاستمرار بعملية الاعتقالات الواسعة خارج القانون وحرمان مواطنين أبرياء من حقوقهم القانونية في الحرية والاتصال بالعالم الخارجي والتعبير عن الرأي، ويتحمل مسئولية بقاؤهم داخل السجن كل شخص ذي علاقة سواء في السلطة القضائية أو أولئك المتورطين في العمل مع المليشيات الخارجة عن القانون.


وتشعر "هود" بالقلق الشديد حيال الوضع المتردي الذي اضطر معه المعتقلون إلى الدخول في إضراب عن الطعام احتاجا على سوء المعاملة الذي بلغ حد منعهم من الحصول على الهواء والضوء الطبيعي، وبالتزامن مع ذلك تشعر هود بقلق أشد بشأن بقية المخطوفين من المخفيين قسريا الذين ربما يعانون ظروفا أكثر مأساوية في وقت لا يمكنهم التعبير عن وضعهم والاتصال بالعالم الخارجي.

وإننا في هذه اللحظات الصعبة نذكر السلطات القضائية بما فيها النائب العام وتابعيه بمسئوليتهم القانونية تجاه السجناء خارج القانون، خاصة أولئك المعتقلون على مرأى ومسمع من هذه السلطات وفي منشآت تخضع لرقابتها القانونية المفترضة، وبمن فيهم المعسرين الذين سبق أن صدرت بحقهم اوامر إفراج وترفض السلطات تنفيذها، كما ندعو الزملاء من نشطاء حقوق الإنسان والمنظمات المعنية بتسليط الضوء على معاناة هؤلاء المعتقلين والعمل على كشف الانتهاكات الجسيمة والممنهجة التي يتعرضون لها في السجون التي يسيطر عليها الخارجون على القانون.

والله من وراء القصد،،،

أضف تعليق

  

 

         

                

كود امني
تحديث

جميع حقوق الحفظ الإلكتروني ©2012 خاص بالهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق و الحريات (هود)، الجمهورية اليمنية